مقدمة:

بدأتِ المسيرةُ الرسميةُ للبحث العلمي الزراعي في الأردن في وزارة الزراعة عام (1958) بدائرة البحث العلمي، وفي عام (1970) عُدِّل اسمُ هذه الدائرة إلى مديرية البحث والإرشاد الزراعي، وكان مقرُّها في منطقة الجبيهة في عمّان. وفي عام (1985) فُصِلت النشاطاتُ البحثية عن المديرية، وأُسِّس المركزُ الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا في لواء عين الباشا، وأُنيطت به مسؤوليةُ القيام بالأبحاث العلمية الزراعية ونقل التقنية على المستوى الوطني. في شهر تشرين الثاني من عام (2007) أُجريت عدةُ تعديلات دُمِجَ بمقتضاها البحثُ الزراعيُّ مع الإرشاد الزراعي في مؤسسة واحدة، سُمِّيت المركزَ الوطنيَّ للبحث والإرشاد الزراعي، ونُقِلت بمقتضى هذه التعديلاتِ مهامُّ الإرشاد كاملة من وزارة الزراعة إلى المركز الوطني. وعُدِّل النظامُ السابقُ الخاصُّ بالمركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا، وصدر النظامُ رقم (63) لعام (2007)، وسُمّي «نظام معدل لنظام المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا.» وتماشيا مع مطالبات المزارعين ومديريات الزراعة وبما يتناسب مع أهداف التنمية المستدامة (Sustainable Development Goals (SDGs)) والتوجهات العالمية أُلحِقَ الإرشادُ الزراعي بوزارة الزراعة في عام (2018)، وسُمِّي المركزُ بالمركز الوطني للبحوث الزراعية، وبناء على ذلك صدر نظام معدل لنظام المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي، هو النظام رقم (42) لسنة (2018)، ويُقرأ مع النظام رقم (42) لسنة (1993)، ووُشِّحَ بالإرادة الملكية السامية بتأريخ (6/5/2018).

يهدفُ المركزُ منذ نشأته إلى توظيف نتائج البحوث الزراعية المُستنبَطَةِ محليا أو المُقْتَبَسَةِ من مصادر أخرى لغايات زيادة الانتاج الزراعي بشقّيْه النباتي والحيواني ورفع كفاءته وتحسينه والمحافظة على الموارد الطبيعية الزراعية والاستغلال الأمثل لها، وخدمة أغراض التنمية الزراعية والمحافظة على التوازن البيئي.

يرأسُ الهيكلَ التنظيمي للمركز الوطني للبحوث الزراعية مجلسُ المركز، ويرأسُهُ وزيرُ الزراعة، ويضمُّ مدير عام المركز نائبا للرئيس، والأمينَ العام للمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، والأمينَ العام لوزارة الزراعة، وممثلا عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي، وممثلا عن وزارة المياه والري، واثنيْن من عمداء الكليات الزراعية في الجامعات الأردنية الرسمية، وعميدَ كلية الطب البيطري في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، ونقيبَ المهندسين الزراعيين، ورئيسَ اتحاد المزارعين الأردنيين، وشخصيْن من ذوي الخبرة والاختصاص في المجال الزراعي.

يقومُ المركزُ بتحقيق أهدافه من خلال مهامِّه التي حدَّدَتْها المادةُ الخامسةُ من نظام المركز الوطني للبحوث الزراعية، وتتمثل هذه المهامّ في تحديد أولويات البحث العلمي الزراعي الوطني بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة والتي تخدم أغراض التنمية الزراعية، واستنباطِ التكنولوجيا الزراعية المناسبة للظروف المحلية واعتمادها لتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، وتعميمِ التقنيات الزراعية المنقولة أو المُطوعَّة أو المُستحدَثَة على الجهات ذات العلاقة، وتطويرِ مهارات العاملين في القطاع الزراعي وعقدِ الدورات التدريبية والمؤتمرات وورشات العمل المتخصصة، والتعاونِ مع المؤسسات المحلية والعربية والدولية لتنفيذ برامج البحوث الزراعية، وتقديمِ الاستشارات والخدمات الفنية في المجال الزراعي، وإجراءِ الدراسات والمسوح الميدانية للتنوع الحيوي النباتي والحيواني بهدف المحافظة عليها من الانقراض والاندثار، وحفظ البذور النباتية في البنك الوطني للبذور في المركز والإشراف عليه، واحتضان المكتبة الوطنية للمعلومات الزراعية وإدارتها.

يتكوّنُ المركزُ الوطني من المركز الرئيس، ويقعُ في منطقة البقعة ضمن محافظة البلقاء، ويبعدُ عن عمّانَ مسافةَ (15) كيلو متر شمالا، إضافة الى ثمانية مراكز بحثية تغطّي كافة مناطق الممكلة بناء على التوزيع المناخي، هي:
أولا، المراكز البحثية في إقليم الشمال:

  1. (1) مركز الرمثا للبحوث الزراعية

  2. (2) مركز المفرق للبحوث الزراعية

ثانيا، المراكز البحثية في إقليم الوسط:

  1. (1) مركز دير علا للبحوث الزراعية

  2. (2) مركز المشقّر للبحوث الزراعية

ثالثا، المراكز البحثية في إقليم الجنوب:

  1. (1) مركز الرّبّة للبحوث الزراعية

  2. (2) مركز الطفيلة للبحوث الزراعية

  3. (3) مركز الشوبك للبحوث الزراعية

  4. (4) مركز وادي عربة للبحوث الزراعية

هذا ويشرفُ المركزُ على (15) محطةً بحثية موزعةً على مختلِف مناطق الممكلة، هي محطة بحوث الرمثا، ومحطة بحوث مَرْو، ومحطة الرمثا للتنقية، وتتبع مركز الرمثا للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث الثروة الحيوانية والمراعي (الخناصري)، ومحطة بحوث الزراعة الملحية (الخالدية)، وتتبعان مركز المفرق للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث شرحبيل بن حسنة التي تقع في منطقة الأغوار الشمالية، ومحطة بحوث ديرعلا، ومحطة بحوث الكرامة، وتتبع ثلاثتُها مركز دير علا للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث المشقّر، وتتبع مركز المشقّر للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث الغوير، ومحطة بحوث غور الصافي، ومحطة بحوث الرَّبَّة، وتتبع مركز الرَّبَّة للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث الشوبك، وتتبع مركز الشوبك للبحوث الزراعية؛ ومحطة بحوث وادي عربة، التي تتبع مركز وادي عربة للبحوث الزراعية. وتتبع المركز الرئيس في عين الباشا محطة الحسين للبحوث الزراعية.
 

يتكونُ كادرُ المركز من:

  1. (42) باحثاً من حَمَلَةِ درجة الدكتوراه في اختصاصيِّ العلوم الزراعية والهندسة الزراعية.

  2. (88) باحثاً من حَمَلَةِ درجة الماجستير في اختصاصيِّ العلوم الزراعية والهندسة الزراعية.

  3. (108) باحثينَ من حَمَلَةِ درجة البكالوريوس في اختصاصيِّ العلوم الزراعية والهندسة الزراعية.

  4. (3) باحثينَ من حملة الدبلوم العالي في اختصاصيِّ العلوم الزراعية والهندسة الزراعية.

  5. (453) موظفا مساندا وإداريّا لمساندة الأعمال البحثية، تشْمُلُ مؤهلاتهم البكالوريوس والدبلوم المتوسط ودونها.

يُعتبرُ المركزُ الوطني المؤسسةَ البحثيةَ الزراعيةَ الحكوميةَ الوحيدةَ على المستوى الوطني، ويُشكلُ المظلة الوطنية للبحث العلمي التطبيقي والاستشارات الزراعية، وهو الذراعُ العلمي لوزارة الزراعة، تُناطُ به مهمةُ إجراء البحوث الزراعية التطبيقية وتقديم خدمة الاستشارات الزراعية. وتتبعه (7) مختبرات متخصصة، هي مختبرات تحليل التربة ومختبرات تحليل المياه ومختبرات تحليل النبات ومختبرات الوقاية النباتية، وتوجد في المركز الرئيس وفي المراكز الفرعية، ومختبر تحليل الأسمدة ومختبر الأحياء الدقيقة ومختبر الأعلاف، وتوجد في المركز الرئيس. ومنذ عقود ينفّذُ المركزُ بحوثا علمية تطبيقية في مجالات عديدة، أبرزها الإنتاج النباتي، ووقاية النبات، والإنتاج الحيواني، والطبُّ البيطري، والتغيّرُ المناخي، واستخدامُ المياه غير التقليدية في الرّي، ومنها المياه الرّمادية والمياه العادمة الأخرى المُعالَجة، والحصاد المائي، والهندسة الوراثية، والتقنية الحيوية، والتنوع الحيوي، وانتخاب الأنواع والسلالات، وتشخيص آفات وأمراض النباتات والحيوانات.


يُموَّلُ المركزُ من ميزانية وزارة الزراعة إضافة الى المشاريع المدعومة أو المموَّلة من الجهات المانحة، وعدد من المشاريع المدعومة من الحكومة الهولندية. ويولي المركزُ أهمية كبيرة لتعزيز التعاون وتبادل المعلومات والخبرات مع المؤسسات المحلّية والإقليمية والدولية، ويتعاون مع العديد من المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني المتخصصة والنقابات المهنية واتحاد المزارعين والجمعيات المهنية ذات العلاقة والعديد من المؤسسات والجهات الدولية، ويرتبطُ مع نظرائه على المستوى الدولي باتفاقيات ومذكرات تفاهم تساهمُ في تحقيق أهداف المركز وتطوير البحث الزراعيّ على المستوى الوطني. وتشملُ قائمةُ الشركاء الدوليين الذين يعقدُ معهم المركزُ علاقاتِ شراكة منظمةَ الأغذية والزراعة (FAO)، والمركزَ الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ICARDA)، والوكالةَ اليابانية للتعاون الدولي (JICA)، والوكالةَ الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والصندوقَ الدولي للتنمية الزراعية (IFAD)، والمفوضيةَ الأوروبية (EU)، وبرنامجَ الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، والوكالة الألمانية للتنمية (GIZ)، ومركزَ بحوث التنمية الدولية (IDRC)، والمركزَ العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي الجافة (ACSAD)، والصندوقَ العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي (AFESD)، ومَرْفَقَ البيئة العالمية (GEF)، والمعهدَ الدولي للموارد الوراثية النباتية (IPGRI)، واتحادَ مؤسسات البحوث الزراعية في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا (AARINENA)، والمركزَ الدولي للزراعة الملحية (ICBA)، والبنكَ الدولي (WB)، والمنظمةَ العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، والهيئةَ العربية للاستثمار والتنمية الزراعية (AAAID)، والمنظمةَ الأفريقيةَ الآسيويةَ للتنمية الريفية (AARDO)، ومعهدَ التغذية النباتية الدولية (IPNI)، ومرصدَ صحارى وساحل (OSS).

يتلقّى خدمات المركز الوطني للبحوث الزراعية المزارعون (مزارعو الإنتاج النباتي والإنتاج الحيواني)، والشركات الزراعية، والجمعيات الزراعية والتنموية، والمصدِّرون، ومعاصر الزيتون، وطلبة الدراسات العليا، والمختصّون في المجال الزراعي.